Marrakech

marrakech

25 septembre 2008

مراكش تعيش طفرة وتغير رهيب

تبدو المدينة، اليوم، كما لو أنها تخوض سباقا ضد نفسها، لذلك يتخوف الكثيرون من إمكانية أن تضيع المدينة تاريخها فيما تنشغل بتغيير معالم جغرافيتها.
يرى البعض أن المدينة تتوسع على نحو جيد، وبتخطيط يبدو مراعيا لكثير من الاستراتيجيات. آخرون يتبرمون من العمارات التي صارت تنبت في المساحات الفارغة بين الفيلات والدور العادية معرضة جمالية الأحياء والمدينة للتشويه والحياة الخاصة لسكان الفيلات لنظرات المتطفلين من ساكني العمارات، الذين صاروا يطلّون عليهم من فوق.
شارع محمد السادس، وحدائق البالموري، وبينهما «جليز»، تلخيص لما يهيئ لمراكش على مستوى استقطاب المشاريع السياحية والتخطيط لبناء عمراني باذخ. عمارات باذخة وبنايات أشبه بالقصور، ولغة المال والرفاهية ترتب للمكان. لن يكون للفقر مكان هنا. ومن يدري، فلربما تصلح «تامنصورت» ما أفسده الفقر! تامنصورت هي مدينة تبعد عن مراكش بحوالي 15 كلم، ويتوقع أن تضم 58 ألف مسكن.
يبدو مشروع تامنصورت كما لو أنه جاء ليخفف عن مراكش ضغطا في الطلب على السكن، بعد أن صارت المدينة تدغدغ خيال المغاربة والأجانب للاستقرار فيها.
والحقيقة أن مراكش صارت منذ سنوات قليلة مدينة جذب وإغراء، سواء بالنسبة للمغاربة أو الأجانب. الكل صار يقصدها. المغاربة يقصدونها هربا من ضجيج ورطوبة المدن الساحلية أو رغبة في الترويح عن النفس. الأجانب يقصدونها طمعا في الشمس وسحر المكان

التفاصيــل

Posté par aminebhjawi à 19:02 - Commentaires [0] - Permalien [#]

Commentaires

Poster un commentaire